الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع
اهـــلا وسهــلا بك زائــــرنا الكريـــــم

انت غير مسجل معنا

سجل معنا ونتمنى لكم


قضاء اوقات ممتعه

الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منورين حبايب قلبي بمنتديات احباب البصره
حبايبنا الاعضاء لكل من يرغب بالاشراف على القسم الذي يفضله عليه تقديم طلب الى الاداره ويتم وضعه في الاشرف
اهلا وسهلا بكم في منتديات احباب البصره نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا للاستفسار راسلوني على البريد الالكتروني
تحياتي
احمد السفير

شاطر | 
 

 الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد السفير
~ الــــمديــــر الــــعام ~ ~ صــاحــب الــموقــع ~
~ الــــمديــــر الــــعام ~ ~ صــاحــب الــموقــع ~
avatar

ذكر الجوزاء الديك
عدد المشاركات : 278
نقاط : 544
تاريخ التسجيل : 27/06/2011
العمر : 25
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الخميس يونيو 30 2011, 01:50




+
----
-

كان فرويد يرى أنه لاشى اسمه الحب وإنما هو الجنس، وبالتالي حاول أن يمسح من تاريخ البشرية شيئاً اسمه الحب على اعتبار أنه وهم أو هو وسيلة فقط للوصول إلى الجنس، وأن كل الغزل والأشعار والفنون ما هي إلا مقدمات للجنس، أي أن الجنس هو الأصل والحب هو الفرع.

وقد كان وراء هذا الرأي وغيره موجات من الإنفجار والإنحلال الجنسي بكل أنواعه، فهل يا ترى كان هذا الكلام صحيحاً، وما مدى صحته بشكل خاص فى العلاقة الحميمة بين الزوجين؟

دون الدخول في تنظيرات معقدة أو محاولات فلسفية نحاول ان نرى مساحة كل من الحب والجنس فى الوعي الانساني وارتباطات كل منهما.

حين يلتقي اثنان في علاقة غير مشروعة ومنزوعة الحب فإنهما يكرهان بعضهما، وربما يكرهان أنفسهما بعد الإنتهاء من
هذه العلاقة الآثمة ويحاول كل منهما الإبتعاد عن الآخر والتخلص منه كأنه وصمة، أما فى حالة اللقاء المشروع فى كنف الحب
فإن مشاعر المودة والرضا والإمتنان تسرى في المكان وتحيط الطرفين بجو من البهجة السامية.

اما في حالة وجود الحب الحقيقي وفي ظل العلاقة الزوجية المشروعه لا يصبح لعدد مرات الجماع أو أو أوضاعه أو طول مدته أو جمال المرأة أو قدرة الرجل، لا يصبح لهذه الأشياء الأهمية القصوى، فهي أشياء ثانوية في هذة الحالة، أما حين يغيب الحب تبرز هذه الأشياء كمشكلات ملحة يشكو منها الزوجان مر الشكوى، أو يتفنن فيها ممارسي الجنس للجنس فيقرأون الكتب الجنسية، ويتصفحون المجلات، ويشاهدون المواقع الجنسية بحثاً عن اللذة الجسدية الخالصة، ومع ذلك فهم لا يرتوون ولا يشعرون بالرضا أو السعادة، لأن هذه المشاعر من صفات الروح، وهم قد جردوا الجنس من روحه وروح الجنس هو الحب
المقدس السامي، فالباحثين عن الجنس للجنس أشبه بمن يشرب من ماء البحر.

وفي وجود الحب يسعى كل طرف لإرضاء الآخر بجانب إرضاء نفسه أثناء العلاقة الجنسية، بل إن رضا أحد الطرفين أحيانا يأتي من رضا الطرف الأخر وسعادته، فبعض النساء مثلاً لا يصلن للنشوة الجنسية (الرعشة أو الإورجانيزم)، ولكن الزوجة في هذه الحالة تسعد برؤية زوجها وقد وصل الى هذة الحالة وتكتفي بذلك وكأنها تشعر بالفخر والثقة أنها أوصلته الى هذة الحالة كما تشعر بالسعادة والرضا انها أسعدته وأرضته ويشعر هو أيضاً بذلك، أما فى غياب الحب فتتحول العلاقة الجنسية إلى استعراض جنسي بين الطرفين فتتزين المرأة وتتفنن في إظهار مفاتنها لتسعد هي بذلك وترى قدرتها على سلب عقل الرجل وربما لا تشعر هي بأى مشاعر جنسية أو عاطفية فهي تقوم بدور الإغراء والغواية فقط، وأيضاً الرجل نجده يهتم بإستعراض قدرته فقط أمام المرأة، وإذا لم تسعفه قدرته الذاتية استعان بالمنشطات لكي يرفع رأسه فخراً ويعلن تفوقه الذكوري دونما اهتمام إذا ما كانت هذه الأشياء مطلباً للمرأة أو إسعاداً لها أم لا، المهم أن يشعر هو بذاته.

في وجود الحب لا يؤثر شيب الشعر ولا تجاعيد الوجه ولا ترهلات الجسم، فلقد رأيت من خلال مهنة العلاج النفسي أزواجا في الثمانينات من عمرهم يشعرون بإشباع عاطفى وجنسي في علاقتهما حتى ولو فشلا في إقامة علاقة كامله، في حين أن هناك فتيات في ريعان الشباب يتمتعن بجمال صارخ ولكنهن يعجزن عن الاشباع الجنسي لهن أو لغيرهن على الرغم من علاقاتهن المتعددة، لأن تلك العلاقات تخلو من الحب الحقيقي والعميق اللازم للإشباع. فالجنس لدى المحبين نوع من التواصل الوجداني والجسدي، وبالتالي فهو يحدث بصور كثيرة ويؤدي إلى حالة من الإشباع والرضا، فقد روى أحد المسنين يبلغ من العمر حوالي 80 سنة بأن متعته الجسدية والعاطفية تتحقق حين ينام فى السرير بجوار زوجته (75سنة) فتلمس ساقه ساقها لا أكثر، فالاشباع هنا ليس اشباعاً
فسيولوجياً فقط وإنما هو نوع من الإرتواء النفسي يتبعه إشباع فسيولوجي أو حتى لا يتبعه فى بعض الأحيان فيكون الإرتواء النفسي كافياً خاصة حين يتعذر الاشباع الفسيولوجي بسبب السن أو المرض.

وهذا المستوى من الوعي الإنساني والوجداني ومن الثراء فى وسائل التواصل والتعبير يحمي الرجل والمرأة من مخاوف الكبر والشيخوخة لأنه يعطي الفرصة للإستمرار حتى اللحظات الأخيرة من العمر في حالة التوصل الودود المحب، بل ربما لا نبالغ اذا قلنا أن الزوجية المحبين ذوي الوعي الممتد يشعران بأن علاقتهما ممتدة حتى بعد الموت فهما سيلتقيان حتماً في العالم الآخر ليواصلا ما بدآه فى الدنيا من علاقة حميمة فى جنة الله فى الآخرة، وهذا هو أرقى مستويات الوعي الإنساني وأرقى مستويات العلاقة الحميمة .










+
----
-

كان فرويد يرى أنه لاشى اسمه الحب وإنما هو الجنس، وبالتالي حاول أن يمسح من تاريخ البشرية شيئاً اسمه الحب على اعتبار أنه وهم أو هو وسيلة فقط للوصول إلى الجنس، وأن كل الغزل والأشعار والفنون ما هي إلا مقدمات للجنس، أي أن الجنس هو الأصل والحب هو الفرع.

وقد كان وراء هذا الرأي وغيره موجات من الإنفجار والإنحلال الجنسي بكل أنواعه، فهل يا ترى كان هذا الكلام صحيحاً، وما مدى صحته بشكل خاص فى العلاقة الحميمة بين الزوجين؟

دون الدخول في تنظيرات معقدة أو محاولات فلسفية نحاول ان نرى مساحة كل من الحب والجنس فى الوعي الانساني وارتباطات كل منهما.

حين يلتقي اثنان في علاقة غير مشروعة ومنزوعة الحب فإنهما يكرهان بعضهما، وربما يكرهان أنفسهما بعد الإنتهاء من
هذه العلاقة الآثمة ويحاول كل منهما الإبتعاد عن الآخر والتخلص منه كأنه وصمة، أما فى حالة اللقاء المشروع فى كنف الحب
فإن مشاعر المودة والرضا والإمتنان تسرى في المكان وتحيط الطرفين بجو من البهجة السامية.

اما في حالة وجود الحب الحقيقي وفي ظل العلاقة الزوجية المشروعه لا يصبح لعدد مرات الجماع أو أو أوضاعه أو طول مدته أو جمال المرأة أو قدرة الرجل، لا يصبح لهذه الأشياء الأهمية القصوى، فهي أشياء ثانوية في هذة الحالة، أما حين يغيب الحب تبرز هذه الأشياء كمشكلات ملحة يشكو منها الزوجان مر الشكوى، أو يتفنن فيها ممارسي الجنس للجنس فيقرأون الكتب الجنسية، ويتصفحون المجلات، ويشاهدون المواقع الجنسية بحثاً عن اللذة الجسدية الخالصة، ومع ذلك فهم لا يرتوون ولا يشعرون بالرضا أو السعادة، لأن هذه المشاعر من صفات الروح، وهم قد جردوا الجنس من روحه وروح الجنس هو الحب
المقدس السامي، فالباحثين عن الجنس للجنس أشبه بمن يشرب من ماء البحر.

وفي وجود الحب يسعى كل طرف لإرضاء الآخر بجانب إرضاء نفسه أثناء العلاقة الجنسية، بل إن رضا أحد الطرفين أحيانا يأتي من رضا الطرف الأخر وسعادته، فبعض النساء مثلاً لا يصلن للنشوة الجنسية (الرعشة أو الإورجانيزم)، ولكن الزوجة في هذه الحالة تسعد برؤية زوجها وقد وصل الى هذة الحالة وتكتفي بذلك وكأنها تشعر بالفخر والثقة أنها أوصلته الى هذة الحالة كما تشعر بالسعادة والرضا انها أسعدته وأرضته ويشعر هو أيضاً بذلك، أما فى غياب الحب فتتحول العلاقة الجنسية إلى استعراض جنسي بين الطرفين فتتزين المرأة وتتفنن في إظهار مفاتنها لتسعد هي بذلك وترى قدرتها على سلب عقل الرجل وربما لا تشعر هي بأى مشاعر جنسية أو عاطفية فهي تقوم بدور الإغراء والغواية فقط، وأيضاً الرجل نجده يهتم بإستعراض قدرته فقط أمام المرأة، وإذا لم تسعفه قدرته الذاتية استعان بالمنشطات لكي يرفع رأسه فخراً ويعلن تفوقه الذكوري دونما اهتمام إذا ما كانت هذه الأشياء مطلباً للمرأة أو إسعاداً لها أم لا، المهم أن يشعر هو بذاته.

في وجود الحب لا يؤثر شيب الشعر ولا تجاعيد الوجه ولا ترهلات الجسم، فلقد رأيت من خلال مهنة العلاج النفسي أزواجا في الثمانينات من عمرهم يشعرون بإشباع عاطفى وجنسي في علاقتهما حتى ولو فشلا في إقامة علاقة كامله، في حين أن هناك فتيات في ريعان الشباب يتمتعن بجمال صارخ ولكنهن يعجزن عن الاشباع الجنسي لهن أو لغيرهن على الرغم من علاقاتهن المتعددة، لأن تلك العلاقات تخلو من الحب الحقيقي والعميق اللازم للإشباع. فالجنس لدى المحبين نوع من التواصل الوجداني والجسدي، وبالتالي فهو يحدث بصور كثيرة ويؤدي إلى حالة من الإشباع والرضا، فقد روى أحد المسنين يبلغ من العمر حوالي 80 سنة بأن متعته الجسدية والعاطفية تتحقق حين ينام فى السرير بجوار زوجته (75سنة) فتلمس ساقه ساقها لا أكثر، فالاشباع هنا ليس اشباعاً
فسيولوجياً فقط وإنما هو نوع من الإرتواء النفسي يتبعه إشباع فسيولوجي أو حتى لا يتبعه فى بعض الأحيان فيكون الإرتواء النفسي كافياً خاصة حين يتعذر الاشباع الفسيولوجي بسبب السن أو المرض.

وهذا المستوى من الوعي الإنساني والوجداني ومن الثراء فى وسائل التواصل والتعبير يحمي الرجل والمرأة من مخاوف الكبر والشيخوخة لأنه يعطي الفرصة للإستمرار حتى اللحظات الأخيرة من العمر في حالة التوصل الودود المحب، بل ربما لا نبالغ اذا قلنا أن الزوجية المحبين ذوي الوعي الممتد يشعران بأن علاقتهما ممتدة حتى بعد الموت فهما سيلتقيان حتماً في العالم الآخر ليواصلا ما بدآه فى الدنيا من علاقة حميمة فى جنة الله فى الآخرة، وهذا هو أرقى مستويات الوعي الإنساني وأرقى مستويات العلاقة الحميمة .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-albasrah.mam9.com
شمس الجنينة
نــــائبــــة الــــمديــــر
نــــائبــــة الــــمديــــر
avatar

انثى الاسد الكلب
عدد المشاركات : 1013
نقاط : 1358
تاريخ التسجيل : 05/07/2011
العمر : 23
المزاج : لا بئس به

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الإثنين يوليو 11 2011, 03:07

عاشت الايادي Smile

ــــأأألتـــــوقيـــــــع
ليس الحب ان تكون بقرب من تحب ولكن الحب ان تثق انك في قلب من تحب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميت على قيد الحياة
مشــــرف
مشــــرف
avatar

ذكر الثور الخنزير
عدد المشاركات : 232
نقاط : 341
تاريخ التسجيل : 09/08/2011
العمر : 23
المزاج : مجهول

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الثلاثاء أغسطس 16 2011, 10:23


ــــأأألتـــــوقيـــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف البصراوي
رقــــابــــه عــــامــــه
رقــــابــــه عــــامــــه
avatar

ذكر الجوزاء الخنزير
عدد المشاركات : 817
نقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 23
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الثلاثاء أغسطس 16 2011, 19:24

يسلمووو حمود علي المشاركه الرائعه

ــــأأألتـــــوقيـــــــع
ها يا كــــــلب ليش انته حبيت وانه ادري بمحبتك من طرف واحد
كتلك مــــــا يحبك افهم شبيك وتعرف ما يريدك لكن تعــــاند
اه يا كلبي الجـــــرح بين عليك اه يا طعنات غـدرك من محب حاقد
احبك والكلب مــــا يكدر يبوح ونته تدوس حبي بدمـــك الجامد
حيل اتعذبت بس انته مـــا حسيت لان بنار كلبـــــي وكلبك البارد
اه شكـــد صعب من تعشك انسان وتحسه بمحبتك يجهلك قـــــاصد
اه شكـــــــد غشيم وهيج حبيت ودري هــواي كلبك للعشك جارد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسات الاشتياق
مشــــرفــــه
مشــــرفــــه
avatar

انثى الاسد الديك
عدد المشاركات : 715
نقاط : 1011
تاريخ التسجيل : 18/07/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الأربعاء أغسطس 17 2011, 00:45

يسلمووو عاشت ايدك حمودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة حبيبي
مشــــرفــــه
مشــــرفــــه
avatar

انثى الحمل الديك
عدد المشاركات : 335
نقاط : 485
تاريخ التسجيل : 01/08/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الأحد أغسطس 21 2011, 19:50

ررررررررررررروعة تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايـــهـــم الــبــصــراوي
مشــــرف
مشــــرف


ذكر العذراء الكلب
عدد المشاركات : 92
نقاط : 142
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 23
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس   الإثنين أغسطس 22 2011, 09:56


ــــأأألتـــــوقيـــــــع


تـــحـــيـــاتــــي لـــمـــن دمـــر حــــيــــاتـــي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرق بين الحب والجنس الحب اساس الجنس وليس العكس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع  :: الاقسام العامه والفكريه :: المنتدى العـــــام-
انتقل الى: