الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع
اهـــلا وسهــلا بك زائــــرنا الكريـــــم

انت غير مسجل معنا

سجل معنا ونتمنى لكم


قضاء اوقات ممتعه

الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منورين حبايب قلبي بمنتديات احباب البصره
حبايبنا الاعضاء لكل من يرغب بالاشراف على القسم الذي يفضله عليه تقديم طلب الى الاداره ويتم وضعه في الاشرف
اهلا وسهلا بكم في منتديات احباب البصره نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا للاستفسار راسلوني على البريد الالكتروني
تحياتي
احمد السفير

شاطر | 
 

 قصة معركة احد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكوسوفي(مٌــحُــمٌُــدُ)
نــــائــــب المــــديــــر
نــــائــــب المــــديــــر
avatar

ذكر الجدي الخنزير
عدد المشاركات : 1196
نقاط : 1701
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 22
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: قصة معركة احد   السبت سبتمبر 17 2011, 15:48

في السنة الثالثة للهجرة عزمت قريش على غزو النبي، وخرجوا من مكّة في ثلاث آلاف فارس وألفي راجل، مجهزين بكلّ ما يحتاجه القتال الحاسم، وأخرجوا معهم النساء والأطفال والأصنام، ليثبتوا في ساحات القتال.



لم يكن العباس عمّ النبي قد أسلم إلى تلك الساعة، بل كان باقياً على دين قريش، ولكنه كان يحب ابن أخيه غاية الحب، ولهذا فإنه عندما عرف بتعبئة قريش وعزمهم الأكيد على غزو المدينة ومقاتلة النبي، بادر إلى إخبار النبي، محمّلاً غفارياً (من بني غفار) رسالة عاجلة يذكر فيها الموقف في مكّة وعزم قريش. وكان الغفاري يسرع نحو المدينة، حتّى أبلغ النبي رسالة عمه العباس، ولما عرف صلى الله عليه وآله وسلم بالخبر إلتقى سعد بن أبي وأخبره بما ذكره له عمه، وطلب منه أن يكتم ذلك بعض الوقت.

ثم عمد النبي ـ بعد أن بلغته رسالة عمه العباس ـ إلى بعث رجلين من المسلمين إلى طرق مكّة والمدينة للتجسس على قريش، وتحصيل المعلومات الممكنة عن تحركاتها.

ولم يمض وقت طويل حتّى عاد الرجلان وأخبرا النبي بما حصلا عليه حول قوات قريش وأن هذه القوات الكبيرة يقودها أبو سفيان.

وبعد أيّام استدعى النبي صلى الله عليه وآله وسلم جميع أصحابه وأهل المدينة لدراسة الموقف، وما يمكن أو يجب إتخاذه للدفاع، وبحث معهم في أمر البقاء في المدينة ومحاربة الأعداء الغزاة في داخلها، أو الخروج منها ومقاتلتهم خارجها. فاقترح جماعة قائلين "لا نخرج من المدينة حتّى نقاتل في أزقتها فيقاتل الرجل الضعيف والمرأة والعبد والأمة على أفواه السكك وعلى السطوح، فما أرادنا قوم قط فظفروا بنا ونحن في حصوننا ودروبنا وما خرجنا إلى عدو لنا قط إلاّ كان الظفر لهم علينا، وكان هذا هو ما قاله "عبدالله بن أبي".

وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يميل إلى هذا الرأي نظراً لوضع المدينة يومذاك، فهو كان صلى الله عليه وآله وسلم يرغب في البقاء في المدينة ومقاتلة العدو في داخلها، إلاَّ أن فريقاً من الشباب الأحداث الذين رغبوا في الشهادة وأحبوا لقاء العدو، خالفوا هذا الرأي الذي كان عليه الأكابر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا : اخرج بنا إلى عدونا، وقام سعد بن معاذ وغيره من الأوس فقالوا : يا رسول الله ما طمع فينا أحد من العرب ونحن مشركون نعبد الأصنام فكيف يطمعون فينا وأنت فينا، لا حتى نخرج إليهم فنقاتلهم فمن قتل منا كان شهيداً، ومن نجا منا كان قد جاهد في سبيل الله، وقال مثلها الآخرون. وهكذا تزايدت الطلبات بالخروج من المدينة ومقابلة العدو خارجها حتّى أصبح المقترحون بالبقاء أقلية.

فوافقهم النبي ـ رغم أنه كان يمل إلى البقاء في المدينة ـ احتراماً لمشورتهم، ثمّ خرج مع أحد أصحابه ليرتب مواضع استقرار المقاتلين المسلمين خارج المدينة وإختار الشعب من "أُحد" لاستقرار الجيش الإسلامي بإعتباره أفضل مكان من الناحية العسكرية والدفاعية.ولقد استشار النبي أصحابه في هذه المسألة يوم الجمعة، ولذلك فإنه بعد إنتهاء المشاورة قام يخطب لصلاة الجمعة وقال بعد حمد الله والثناء عليه :"انظروا ما أمرتكم به فاتبعوه، امضوا على اسم الله فلكم النصر ما صبرتم".ثمّ تولى صلى الله عليه وآله وسلم بنفسه قيادة المقاتلين وقد أمر بأن تعقد ثلاث ألوية، دفع واحد منها للمهاجرين، واثنين منها للأنصار، ثمّ إن النبي قطع المسافة بين المدينة و "أُحد" مشياً على الأقدام، وكان يستعرض جيشه طوال الطريق، ويرتب صفوفهم، يقول المؤرخ المعروف الحلبي في سيرته:
وسار إلى أن وصل "رأس الثنية" وعندها وجد كتيبه كبيره فقال صلى الله عليه وآله وسلم ما هذا ؟ قالوا : هؤلاء خلفاء عبدالله بن أبي اليهودي فقال صلى الله عليه وآله وسلم : أسلموا ؟ فقيل : لا، فقال صلى الله عليه وآله وسلم : "انا لا ننتصر بأهل الكفر على أهل الشرك" فردهم، ورجع عبدالله بن أبي اليهودي ومن معه من أهل النفاق وهم ثلاثة مائة رجل.ولكن المفسّرين كتبوا أن "عبدالله بن أبي" رجع من أثناء الطريق مع جماعة من أعوانه، يبلغون ثلاثمائة رجل، لأنه لم يؤخذ برأيه في الشورى.وعلى أي حال فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد أن أجرى التصفية اللازمة في صفوف جيشه واستغنى عن بعض أهل الريب والشكّ والنفاق استقر عند الشعب من "أُحد" في عدوةالوادي إلى الجبل وجعل "أحداً" خلف ظهره واستقبل المدينة.وبعد أن صلّى بالمسلمين الصبح صف صفوفهم وتعبأ للقتال.فأمّر على الرمّاة "عبدالله بن جبير" والرماة خمسون رجلاً جعلهمصلى الله عليه وآله وسلم على الجبل خلف المسلمين وأوعز إليهم قائلاً :"إن رأيتمونا قد هزمناهم حتّى أدخلناهم مكّة فلا تبرحوا من هذا المكان، وإن رأيتموهم قد هزمونا حتّى أدخلونا المدينة فلا تبرحوا وألزموا مراكزكم".ومن جانب آخر، وضع أبو سفيان "خالد بن الوليد" في مأتي فارس كميناً يتحينون الفرصة للتسلل من ذلك الشعب ومباغتة المسلمين من ورائهم وقالوا : "إذا رأيتمونا قد اختلطنا فاخرجوا عليهم من هذا الشعب حتّى تكونوا وراءهم"

ــــأأألتـــــوقيـــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف البصراوي
رقــــابــــه عــــامــــه
رقــــابــــه عــــامــــه
avatar

ذكر الجوزاء الخنزير
عدد المشاركات : 817
نقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 23
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: قصة معركة احد   الأحد سبتمبر 18 2011, 04:26


ــــأأألتـــــوقيـــــــع
ها يا كــــــلب ليش انته حبيت وانه ادري بمحبتك من طرف واحد
كتلك مــــــا يحبك افهم شبيك وتعرف ما يريدك لكن تعــــاند
اه يا كلبي الجـــــرح بين عليك اه يا طعنات غـدرك من محب حاقد
احبك والكلب مــــا يكدر يبوح ونته تدوس حبي بدمـــك الجامد
حيل اتعذبت بس انته مـــا حسيت لان بنار كلبـــــي وكلبك البارد
اه شكـــد صعب من تعشك انسان وتحسه بمحبتك يجهلك قـــــاصد
اه شكـــــــد غشيم وهيج حبيت ودري هــواي كلبك للعشك جارد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة معركة احد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع  :: الاقســـام الدينـــيه :: منتدى القصص الاسلاميه-
انتقل الى: