الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع
اهـــلا وسهــلا بك زائــــرنا الكريـــــم

انت غير مسجل معنا

سجل معنا ونتمنى لكم


قضاء اوقات ممتعه

الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منورين حبايب قلبي بمنتديات احباب البصره
حبايبنا الاعضاء لكل من يرغب بالاشراف على القسم الذي يفضله عليه تقديم طلب الى الاداره ويتم وضعه في الاشرف
اهلا وسهلا بكم في منتديات احباب البصره نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا للاستفسار راسلوني على البريد الالكتروني
تحياتي
احمد السفير

شاطر | 
 

 اوجه التقارب بين الاسلام والمسيحيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكوسوفي(مٌــحُــمٌُــدُ)
نــــائــــب المــــديــــر
نــــائــــب المــــديــــر
avatar

ذكر الجدي الخنزير
عدد المشاركات : 1196
نقاط : 1701
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 21
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: اوجه التقارب بين الاسلام والمسيحيه    السبت سبتمبر 10 2011, 00:54

0Share
الحديث عن التقارب بين المسيحية والإسلام وإحياء النقاط المشتركة هو حديث الفكر واليقظة....
وقد حرص العقلاء من كل الشرائع على تأصيل وتدعيم خطاب التوافق والقواسم الواحدة

وفي موروثنا الديني نلحظ أن الإسلام يدعو أتباعه إلى العدل مع كل الناس (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )

وقد اشترط محمد صلى الله عليه واله وسلم للأيمان بالإسلام أن نؤمن بعيسى المسيح فلو آمن إنسان بمحمد صلى الله عليه واله وسلم ورفض أن يؤمن بالمسيح لما دخل في دين الإسلام واخبرنا نبينا عن ربه الرحيم قوله (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله )

والمسلم يكرم عيسى ووالدته الطهور ويتعبد الله بتلاوته لسور القرآن الكريم التي تسمت باسم آل عمران والسيدة مريم

وفي سيرة الرسول صلى الله عليه واله وسلم وحياته الطيبة الشريفة نجد أنه ترك أبناء عشيرته وعمومته وأمر أصحابه الذين آذاهم قومهم بالسفر إلى ديار الحبشة التي تدين بالمسيحية وهو أول عناق وصلة رحم بين شريعتين ربانيتين وتعاون حميم على صيانة معنى الإيمان.

واستنصر الإسلام بالمسيحية التي آوت الذين هاجروا إليها ولا تزال ديار المسيحية في الغرب تشكل أمانا وحماية لكثير من رموز الفكر والثقافة العربية المعاصرة .

وأما معالم الثقافة التي دعانا إليها ديننا في التقارب مع الآخرين فهي (لا أكراه في الدين ) فالمسلم يرى أنه من غير الإنسانية وليس من الدين أن يجبر أحدا على الدخول في دينه بل (لكم دينكم ولي دين )

وفي حضارتنا العربية الإسلامية حافظت مختلف الأقليات ومنها على وجه الخصوص الأقليات المسيحية واليهودية _على شعائرها ومعابدها _بل حتى الأقليات العرقية كا لأكراد والتركمان والشركس وغيرهم حافظوا على خصوصيتهم وتمكنت هذه الأقليات من التعبير عن ذاتها ومن تحقيق ازدهارها ولم تبرز أزمة الأقليات في العالم العربي الافي ظل الأنظمة القومية المتشددة أو الدينية المتطرفة وقد حدثني والدي عن مدينة دمشق وهي تغص شوارعها بالمسيحيين والمسلمين وهم يهتفون (ياسباعي ياسباعي يامرشح الشعب الواعي ) وفارس خوري النائب المسيحي معروف بصداقته للشيخ مصطفى السباعي ودعمه له .

ولئن كان من المؤكد أن عطاء هذه الأقليات كان رافدا من روافد ثقافة العالم العربي الإسلامي فان ذلك لم يمنع هذه الأقليات من أن تتطور بصفة ذاتية, فلقد عاش ابن ميمون الذي يعتبر من أكبر المفكرين اليهود في الأندلس ومصر خلال القرن الثاني عشر وكتب جل مؤلفاته باللغة العربية، وكذلك الكنيسة القبطية استطاعت أن تزدهر على ضفاف النيل, وأن يكون لها أتباع كثيرون وكذلك أيضا شأن المذهب الماروني الذي تنامى في جبل لبنان وأصبحت الإسكندرية وإنطاكية والقدس إلى جانب القسطنطينية إمارات إشعاع للمذهب الأرذوزكسي وكل هذه المراكز الثقافية أينعت في ديار الإسلام التي لا يغمض فيها حق التعبير وكان من الحقوق المصونة

واليوم نحن لا ننكر وجود أناس قد يسيئون إلى معنى الدين وطهارته ونقائه من كل الشرائع ولكن لا ينبغي أن نحمل النموذج الأصل على الفهم الخاطئ

لقد دفعت البشرية ثمنا كبيرا لوجود أناس يشغبون على سلام العالم باسم الدين ولذلك كان لابد من وجود طبقة مستنيرة تدعو إلى التفاهم والتعايش بين المسيحية والإسلام واليهودية _كأديان _ وقد كتب شيوخنا الكبار وتحدثوا وبينوا فقها رشيدا في التعامل مع الآخر المختلف عنا عقديا فظهرت دراسات رائعة للشيخ الدكتور يوسف القرضاوي وللفقيه المستشار فيصل مولوي وللشيخ الدكتور محمد عمارة وللمفكر الأستاذ فهمي هويدي و للأستاذ القانوني سليم العوا والمفكر الكبير محمد الطالبي

لن نفقد الأمل في إيجاد جهاز عالمي يضخ مفاهيم مناعية للأسرة الإنسانية ويحمي جميع أبناء الكرة الأرضية من الدمار والشقاء الذي قد يلحق بالعالم إذا استمر بالتنكب عن الخصال الخيرة التي أوصت بها شرائع الله

لقد سررت بالأخ الداعية الإسلامي المصري خالد الجندي وهو بصحبة القسيس المسيحي يزوران مشفى لمعالجة الأطفال المصابين ويؤكدان على ضرورة تأييد مثل هذه المشاريع الإنسانية النبيلة

إن البقاء في خانة التشهير والاستعداء ومحاربة أصحاب الديانات لبعضهم البعض لن يخدم قضية بل يعني هذا المزيد من تكريس بذور الخلاف ونار الفرقة والعدوان ,ومع تقديرنا للشيخ أحمد كفتارو مفتي سورية الاأنني لا أؤيده في رأيه في التعامل مع المسيحيين فلا يشترط للتقارب مع الديانات أن نزيل خصوصية معتقدات كل فريق فليست الإنسانية أن أكفر بماعندي لأؤمن بما عند الآخرين أو أن أرهن النصوص الدينية لمعان لا تحتملها فهذا من المؤكد أنه سيؤدي إلى ردة فعل نتيجة تمييع المفاهيم بل لابد من وعي الآخر واحترام رؤيته وفكره ومعتقده وإحياء مبدأ التعامل وفق قاعدة (المصالح المشتركة ) و(أنا أربح والكل يربحون )

والحقيقة أننا نحمل أوزرا كبيرة في التعامل مع الآخر المختلف عنا عقديا ولن تكون حركة طالبان الأفغانية المقاتلة آخر من يسئ إلينا والى مشروعنا في قضية التعامل مع الديانات والملل الأخرى كما لن يكون خطاب ابن لادن هو الآخر بآخر خطاب تعميمي تعسفي يثير علينا العالم بأكمله وينطلق من مفاهيم (راديكالية ) ويقسم العالم الى فسطاطين وليس الادارة الأمريكية بأعقل منه فهي التي سمت حملتها العسكرية ب(لنسر النبيل ) على أفغانستان وهي التي قسمت العالم الى محور الخير والشر وتوني بلير هو الذي يحذر من فيروس التطرف الإسلامي ونحن نتعجب من كل هؤلاء كيف يوظفون الدين لصالح حملات القتل والقهر التي يقومون بها وهؤلاء هم الذين يتحملون المسؤولية التاريخية أمام الأسرة الإنسانية في إذكاء نار التطرف

ما نعرفه أن الأديان ن متفقة على صيانة دم الأبرياء وأن من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا

لابد من العودة إلى خطاب العقل ونبذ كل صور التطرف والكف عن النيل والتحريض بين أبناء الديانات السماوية

لماذا لا نفكر في لغة مشتركة تدعو الى تكوين جبهة عالمية دينية تترتكزعلى إحلال السلام وإقرار العدل وبتنفيذ الشرعية الدولية وتحارب الظلم وتكف المعتدي وتنصر الضعيف وتنشر الفضائل الخيرة وتدعو إلى الأمن العالمي
وشعوبنا العربية والإسلامية لن تنس الموقف النبيل والمتحضر للمسيحيين في أوربة عندما أدرجوا رقم واحد للدولة الصهيونية الإسرائيلية كونها الدولة الأولى والأخطر على العالم وأمنه وهو اعتراف ضمني بعدالة قضية العرب (فلسطين )

وما ينبغي أن نؤكد عليه في التقارب الإسلامي المسيحي هو ضرورة الفصل بين القرار السياسي وبين الدين كمنطلق للتعاون والتضافر فثمة قرارات سياسية غربية أو حتى عربية لا تنتمي الى الدين سواء المسيحي أو الإسلامي ولا ينبغي أن تسئ إلى جوهر المودة والمصالح والأهداف النبيلة لكل الأطراف
اننا بحاجة ماسة الى مد جسور التعاون مع كل صاحب ضمير انساني يقظ وأن نكف عن كل مايعكر صفاء التقارب وبتعد عن منهج العقل والحكمة

ــــأأألتـــــوقيـــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف البصراوي
رقــــابــــه عــــامــــه
رقــــابــــه عــــامــــه
avatar

ذكر الجوزاء الخنزير
عدد المشاركات : 817
نقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 22
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: اوجه التقارب بين الاسلام والمسيحيه    الأحد سبتمبر 18 2011, 04:31


ــــأأألتـــــوقيـــــــع
ها يا كــــــلب ليش انته حبيت وانه ادري بمحبتك من طرف واحد
كتلك مــــــا يحبك افهم شبيك وتعرف ما يريدك لكن تعــــاند
اه يا كلبي الجـــــرح بين عليك اه يا طعنات غـدرك من محب حاقد
احبك والكلب مــــا يكدر يبوح ونته تدوس حبي بدمـــك الجامد
حيل اتعذبت بس انته مـــا حسيت لان بنار كلبـــــي وكلبك البارد
اه شكـــد صعب من تعشك انسان وتحسه بمحبتك يجهلك قـــــاصد
اه شكـــــــد غشيم وهيج حبيت ودري هــواي كلبك للعشك جارد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
همسات الاشتياق
مشــــرفــــه
مشــــرفــــه
avatar

انثى الاسد الديك
عدد المشاركات : 715
نقاط : 1011
تاريخ التسجيل : 18/07/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: اوجه التقارب بين الاسلام والمسيحيه    الإثنين سبتمبر 19 2011, 18:24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اوجه التقارب بين الاسلام والمسيحيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع  :: الاقســـام الدينـــيه :: منتدى الديانه المسيحيه-
انتقل الى: