الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع
اهـــلا وسهــلا بك زائــــرنا الكريـــــم

انت غير مسجل معنا

سجل معنا ونتمنى لكم


قضاء اوقات ممتعه

الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منورين حبايب قلبي بمنتديات احباب البصره
حبايبنا الاعضاء لكل من يرغب بالاشراف على القسم الذي يفضله عليه تقديم طلب الى الاداره ويتم وضعه في الاشرف
اهلا وسهلا بكم في منتديات احباب البصره نتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا للاستفسار راسلوني على البريد الالكتروني
تحياتي
احمد السفير

شاطر | 
 

 •†•°•الوداعة والمسامحة... كنز المسيحية وجوهر الحياة •°•†•

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكوسوفي(مٌــحُــمٌُــدُ)
نــــائــــب المــــديــــر
نــــائــــب المــــديــــر
avatar

ذكر الجدي الخنزير
عدد المشاركات : 1196
نقاط : 1701
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 21
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: •†•°•الوداعة والمسامحة... كنز المسيحية وجوهر الحياة •°•†•    الإثنين أغسطس 29 2011, 05:54



الوداعة في المسيحية كنز من كنوز المؤمن بها تتجلى الروح،
وتسموا، ومن خلال الوداعة والمسامحة يستطيع كل من يتعامل
معك أن يكتشف انك مسيحي، ليس بالاسم بل بالواقع العملي، لان
المسيحية ليست ديانة تكتب في هوية الأحوال المدنية بل هي حياة
يعيشها المؤمن الحقيقي، متسربلا بثوب العفة والطهارة، التي
سكبتها علية نعمة المخلص والفادي يسوع المسيح في حياة
المؤمن.

الوداعة هي سلاح قوي قادر أن يدخل القلوب ويغيرها لتكون رقيقة
وممزوجة بالطيب أنها قوة خارقة قادرة أن تجعل من المرء رجلا
عفيفا ومباركا ومحبوبا من جميع الناس.

فليكن لسانك عذبا وكلماتك لطيفة ممزوجة بالدعة، تقطر حبا لكل
إنسان في جميع أحوالك، وفي أشغالك، في معاملتك مع رؤسائك
او مرؤوسيك كي تحتفظ بمحبة الجميع لك. لا تتذمر ولا تتضجر،
ولا تبد أدنى شكوى في عمل الخير، لا تظهر الكآبة متى أصابك
سوء، أو وجهت إليك كلمة قاسية قد تكون فيها إهانة لك، بل كن
مثالا للطاعة والاحتمال والمسامحة في كل شيء.


يقول الحكيم: "ليكن كلامكم كل حين بنعمة مصلحا بملح لتعلموا
كيف يجب أن تجاوبوا كل واحد". ومتى أديت جميع أعمالك
بوداعة ورضا وبشاشة ولطف صار كل ما لديك سهلا، وأمكنك
إتمامها بلا تعب ولا عناء، لأنك تكون في سلام ولا يعرف الضجر
له مكانا في نفسك، لكن إن كنت قاسيا في الكلام ومتعجرفا في
الجواب، فانك لا تحتمل نقائص الآخرين وتضجر لأتفه الأمور،
تسأم نفسك وتتضايق روحك وتشعر بحزن داخلي يجعلك تهمل
وتتكاسل، ويصعب عليك اقل الأشياء شأنا، بل تكون مثالا سيئا
لكل من يراك.

إن تكلم احد معك بحدة وغيظ، فلا تعامله كما عاملك، بل جاوبه
بوداعة ولطف، وإن لم يمكنك ذلك في هذا الوقت لشدة هياجه،
فتشاغل عنه وكأنك لم تسمعه، ولا تظهر على وجهك اشمئزاز أو
ضجر، لأنه لا يليق بك أن تطفىء نيران المحبة الملتهبة بقطرات
من الماء قليلة، لا تتكلم بهياج ولا بغيظ ولا بصوت مرتفع، بل
احتفظ بسلامة قلبك وسكون عقلك وهدوء ضميرك. لا تفقد نفسك
السلام والاطمئنان لأمور لا طائل تحتها، تضرك ولا تفيدك. لا
تجمع حطبا على نار غضب غيرك، ولا ترفض توبيخ أحد.

إن العدو يسعى كثيرا كي يشعل نار الخصام بينك وبين إخوانك، فلا
تساعده في احتدامها ولا تزد اضطرامها وتمدها بالحطب بكلامك
وحدتك، بل أخمدها حالا وأطفئها واطرد الخصام من قلبك، لا تترك
شر الغيظ يتولد نفسك، ولا تدع الشمس تغرب على غيظك. إياك
أن تثلم المحبة وتجرح الوداد بشيء، بل عالج كل شيء باللطف
والدعة، وإذا أساء إليك أخوك فاصفح عنه وسامحه واحسب أن ما
قد حدث هو هفوة صغيرة فرطت منه، سببها العدو لزرع بذور
الخصام، لا تحقد عليه أو تفكر في الانتقام منه، بل اعتبره عضوا

من أعضائك، والعضو لا يقتص من عضو آخر آلمه، ولم نر قط
إنسانا قلع أسنانه لأنها عضت لسانه، ولا من ينتقم من قدمه لأنها زلت وعثرت في الطريق فتهشم احد أعضائه. إن لم تغفر لمن أساء إليك، فلا تستطيع أن تقول لله: اغفر لنا ذنوبنا كما نحن أيضا للمذنبين إلينا.
لا تفرح بسقوط احد ولا بذمه ولا بظهور نقيصة فيه ولا بحصول ضرر له، بل احفظ في قلبك كل محبة وسلام لمحبيك وللذين يسيئون إليك، ولا تقل كما فعل بي هكذا افعل به، أرد على الإنسان مثل عمله، بل احفظ ذلك التعليم: أحبوا أعداءكم باركوا لأعينكم، أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلوا من اجل الذين يسيئون أليكم
ويضطهدونكم، لكي تكونوا أبناء صالحين، تطيعون الله، فانه
يجعل شمسه تشرق على الأشرار والصالحين، وينزل المطر على
الأبرار والظالمين. لأنكم إن أحببتم الذين يحبونكم فأي اجر لكم؟
ألا يفعل حتى الخطاة ذلك؟ وإن رحبتم بإخوانكم فقط فأي فضل لكم
على الآخرين؟ ألا يفعل الخطاة أيضا ذلك. فكونوا إذن كاملين كما
أن ألهكم الذي في السماوات كامل

تحياتي محمد

ــــأأألتـــــوقيـــــــع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيف البصراوي
رقــــابــــه عــــامــــه
رقــــابــــه عــــامــــه
avatar

ذكر الجوزاء الخنزير
عدد المشاركات : 817
نقاط : 1406
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
العمر : 22
المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: •†•°•الوداعة والمسامحة... كنز المسيحية وجوهر الحياة •°•†•    الثلاثاء أغسطس 30 2011, 01:11


ــــأأألتـــــوقيـــــــع
ها يا كــــــلب ليش انته حبيت وانه ادري بمحبتك من طرف واحد
كتلك مــــــا يحبك افهم شبيك وتعرف ما يريدك لكن تعــــاند
اه يا كلبي الجـــــرح بين عليك اه يا طعنات غـدرك من محب حاقد
احبك والكلب مــــا يكدر يبوح ونته تدوس حبي بدمـــك الجامد
حيل اتعذبت بس انته مـــا حسيت لان بنار كلبـــــي وكلبك البارد
اه شكـــد صعب من تعشك انسان وتحسه بمحبتك يجهلك قـــــاصد
اه شكـــــــد غشيم وهيج حبيت ودري هــواي كلبك للعشك جارد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
•†•°•الوداعة والمسامحة... كنز المسيحية وجوهر الحياة •°•†•
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابـــداع عنـــوان ونــــحــــن عــــنواننــــــا الابــــــداع  :: الاقســـام الدينـــيه :: منتدى الديانه المسيحيه-
انتقل الى: